منتدى أبو حمدان‎ ‎الصهلولي

أهلا وسهلا بك في منتدانا ونتمنى أن تفيد وتستفيد معنا وشكرا
مع تحيات إدارة منتدى أبوحمدان الصهلولي

منتدى شخصي

المواضيع الأخيرة

» إذا عرف السبب بطل العجب
الأحد أبريل 02, 2017 2:33 pm من طرف أبو عبدالله

» من القلب إلى القلب
الجمعة مارس 31, 2017 5:16 am من طرف admin

» ترحيب ب rania emarketing
الأحد يونيو 19, 2016 7:51 pm من طرف admin

» ترحيب بالعضو/ة الجديد عمرية ساعد
الأحد يناير 31, 2016 4:01 am من طرف admin

» عناية سنه كامله خلت شعري من الكتف الى اسفل الظهر
الإثنين يوليو 14, 2014 11:19 pm من طرف SooSoo

» علاج احتكاك الركبة
الأحد يوليو 13, 2014 11:24 pm من طرف admin

» فوائد القرفة مع العسل
الأحد يوليو 13, 2014 10:22 pm من طرف admin

» أساسيات الإسعافات الأولية - مقاطع فيديو
السبت يوليو 12, 2014 10:16 pm من طرف admin

» من قرى الصهاليل
السبت يوليو 05, 2014 8:41 pm من طرف admin

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



تصويت


    من عاش على شيء مات عليه

    شاطر
    avatar
    نسايم
    Admin

    عدد المساهمات : 452
    تاريخ التسجيل : 06/05/2010
    الموقع : http://abu-hmdan.subjectonline.com

    من عاش على شيء مات عليه

    مُساهمة  نسايم في الأربعاء يونيو 23, 2010 1:25 am

    احتضر عبد الرحمن بن الأسود فبكى فقيل له: ما يبكيك!! وأنت أنت.. "يعني في العبادة والخشوع"... والزهد والخضوع... · فقال : أبكي والله أسفاً على الصلاة والصوم.. ثمّ لم يزل يتلو(القرآن) حتى مات.
    أما يزيد الرقاشي، فإنه لما نزل به الموت أخذ يبكي ويقول: من يصلي لك يا يزيد إذا متّ ؟ ومن يصوم لك ؟ · ومن يستغفر لك من الذنوب.. · ثم تشهد ومات.. وها هو هارون الرشيد لما حضرته الوفاة وعاين السكرات صاح بقواده وحجابه: اجمعوا جيوشي فجاؤوا بهم بسيوفهم · ودروعهم لا يكاد يحصي عددهم إلا الله كلهم تحت قيادته وأمْره فلما رآهم.. بكى ثم قال : يا من لا يزول ملكه.. إرحم من قد زال ملكه...ثم لم يزل يبكي حتى مات.. أما عبدالملك بن مروان فإنه لما نزل به الموت جعل يتغشاه الكرب ويضيق عليه النفس فأمر بنوافذ غرفته ففتحت · فالتفت فرأى غسالاً فقيراً في دكانه.. فبكى عبد الملك ثم قال : يا ليتني كنت غسالاً... · يا ليتني كنت نجاراً... · يا ليتني كنت حمالاً.. · يا ليتني لم ألِ من أمر المؤمنين شيئاً.. ثم مات.... قصص معاصره · شاب أمريكى من أصل أسبانى ، دخل على إخواننا المسلمين فى إحدى مساجد نيويورك في مدينة 'بروكلين' · بعد صلاة الفجر وقال لهم أريد أن أدخل فى الإسلام. قالوا : من أنت ؟ قال دلوني ولا تسألوني. فاغتسل ونطق بالشهادة ، وعلموه الصلاة فصلى بخشوع نادر تعجب منه رواد المسجد جميعاً. وفى اليوم الثالث خلى به أحد الإخوة المصلين واستخرج منه الكلام وقال له: يا أخي بالله عليك ما حكايتك ؟... · قال: والله لقد نشأت نصرانياً وقد تعلق قلبى بالمسيح عليه السلام ولكننى نظرت فى أحوال الناس فرأيت الناس قد انصرفوا عن أخلاق المسيح تماماً فبحثت عن الأديان وقرأت عنها فشرح الله صدرى للإسلام ، وقبل الليلة التي دخلت عليكم فيها نمت بعد تفكير عميق وتأمل في البحث عن الحق فجاءنى المسيح عليه السلام فى الرؤيا وأنا نائم وأشار لى بسبابته · هكذا كأنه يوجهني، وقال لي: كن محمدياً يقول : فخرجت أبحث عن مسجد فأرشدنى الله إلى هذا المسجد فدخلت عليكم. بعد هذا الحديث القصير أَذَّنَ المؤذن لصلاة العشاء ودخل هذا الشاب الصلاة مع المصلين ، وسجد فى الركعة الأولى ، · وقام الإمام بعدها، ولم يقم أخونا المبارك بل ظل ساجداً لله فحركه من بجواره فسقط فوجدوا روحه قد فاضت إلى الله جل وعلا...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 24, 2017 5:53 pm